آخر المواضيع


انت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء الضغط هنــا
الايميل:

العودة   منتدى 37 درجة > 37 درجة الطبي والتعلمي > المنتدى التعليمي

المنتدى التعليمي كل مايخص المدرسة والتدريس لجميع المراحل الدراسية ,دروس ,ملخصات ,امتحانات (اي شئ يخص المدرسة)

إضافة رد
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-12-2012, 04:11 PM   رقم المشاركة : 1
سفيرة الحب
عضو vip






افتراضي مقالات عن العلم ,موضوع عن العلم

بسم الله الرحمن الرحيم

مقال عن العلم موضوع تعبير عن العلم , مقالة موضوع عن العلم , موضوع تعبير عن العلم


قال الله تعالى: (اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم ) هكذا أمر الله نبيه محمدا صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأمر الله لرسوله أمر له ولأمته لأنه إمامهم وقائدهم إلى الله عز وجل وهذا يدل على أهمية العلم وعلى أهمية التعلم فإنه لا يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إن من يعبد الله على غير علم كالذي يمشي في الفيافي بغير طريق ولا دليل ولهذا لا بد لكل إنسان من طلب العلم وطلب العلم فريضة عين على من احتاج إليه وفريضة كفاية على من لم يحتج إليه عباد الله اطلبوا العلم فإن العلم نور وهداية والجهل ظلمة وضلالة اطلبوا العلم فإنه مع الإيمان رفعة في الدنيا والآخرة فإنه ميراث الأنبياء عليهم الصلاة والسلام إن الأنبياء لم يورثوا درهما ولا دينارا وإنما ورثوا العلم إنهم ورثوا العلم فمن أخذه فقد أخذ بحظ وافر من ميراثهم إن الإنسان ليفتخر إذا من الله عليه بعلم أن يكون وارثا لرسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم إن العلم أفضل من المال وأعظم أجرا وأدوم فائدة اطلبوا العلم ليكن لكم لسان صدق في الآخرين لأن آثار العلم تبقى بعد فناء أهله فالعلماء الربانيون لم تزل آثارهم محمودة وطريقتهم مأثورة وسعيهم مشكورا وذكرهم مرفوعا إن ذكروا في المجالس امتلأت المجالس بالثناء عليهم والدعاء لهم وإن ذكرت الأعمال الصالحة والآداب العالية كانوا قدوة الناس فالناس محتاجون إلى العلماء أشد من احتياجهم إلى الطعام والشراب والنكاح لأن العلماء هم الذين يدلونهم على شريعة الله ولا حياة للإنسان إلا بالقيام بشريعة الله وعلى العلماء أن ينشروا العلم بشتى الوسائل إما في المجالس وإما في الكتابة وإما في المواعظ في المساجد وطرق نشر العلم كثيرة معلومة إن طلب العلم من أفضل الأعمال لما فيه من هذه المطالب العالية ولاسيما في وقتنا هذا الذي كثر فيه طلب الدنيا والتكالب عليها وكثر فيه القراء العارفون دون الفقهاء العاملون إن ثمرة العلم هي العمل والدعوة إلى الله به وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما .

****************

أهمية العلم وفداحة الجهل به

لا يختلف اثنان على الأهمية الفائقة للعلم الحديث في تحقيق رفاهية الانسان، فلولاه لما وصلت البشرية الى هذا المستوى من التطور التكنولوجي والمعرفي وتحسين حياة الانسان الصحية لدرجة يعيش فيها اليوم عامل او فلاح بسيط بمستوى أعلى من حياة امير في القرون الوسطى. وبدون العلم سنرجع الى ايام العصور الحجرية. ومع ذلك يبدو ان فئة قليلة من الناس تعرف من هم العلماء الحقيقيين، وما هو العلم الحديث، وكيف يعمل ويتطور، وما هي قوانينه الأساسية، فالجهل به شائع في الدول الغربية التي نشأ وترعرع فيها دعك من الدول النامية، فلذلك لا غرابة أن نلمس عن كثب في هذه الدول جهل بالعلم وما ينتج عنه من اهمال وانحسار للسياسات التي من شأنها ان تساعد على توطين العلم الحديث وانتشاره وهيمنته على مفاصل الحياة بالرغم من اننا نشهد ونستورد نتاجاته من تكنولوجيا وعلاجات وادوية طبية واجهزة الكترونية وابنية حديثة في كل مدينة وقرية في هذه البلدان.

الجهل بالعلم حالة مضرة بالفرد والمجتمع على حد سواء، فإذا لم يعرف الفرد الاسلوب العلمي لا يستطيع ان يحكم على اهمية (او عدم اهمية) الاكتشاف العلمي ولا يمكن له الفصل بين العالِمْ الحقيقي والعالِم الكاذب وبين العلم الحقيقي والعلم الكاذب (الخاطئ). ولهذا تكمن أهمية الوعي العلمي في المجتمع لمنع ادعياء العلم من الكسب غير المشروع على حساب العامة من الذين يحترمون العلم ويريدون الاستفادة من اكتشافاته الا انهم جهلة بطريقة عمله واسلوبه.

العلماء قديما كانوا فلاسفة طبيعيين ولم تظهر كلمة
'Science"
إلا في العام 1840 بحيث أن كتاب اسحاق نيوتن حول الجاذبية والحركة والمنشور في 1687 كان عنوانه " المبادئ الرياضية للفلسفة الطبيعية "، ونيوتن كان بالنسبة له ولعلماء عصره فيلسوفا طبيعيا.
ثم ظهرت كلمة الاضافة
"-logy"
لتعني مجموعة معارف، فإذا أضيفت إلى موضوع علمي أصبحت تعني "مجموعة معارف علمية". وبسبب ترجمة المصطلحين اللاتينيين الى "علم" في العربية اختلط مفهوم العلم العربي الاسلامي القديم بمفهوم العلم الحديث واصبحنا نطلق على رجال الدين والباحثين في الهندسة والطب بالعلماء على حد سواء. العلم الحديث على عكس الدين يقوم بالأساس على التجربة والتخطئة
(falsification)
وبدونهما يصبح اعتقاد او عقيدة.

العلم يحتاج الى اثباتات لكل ادعاء فيه، وان أي اعتبار لاي ادعاء بدون اثبات لا يتعدى كونه احتمال. أما العلم الكاذب فهو يقدم الادعاءات على كونها إثباتات صارمة بدون تقديم الاثباتات الكافية. الشئ الوحيد الذي تم اثباته في هذا المجال هو كون العلم الكاذب عملية تجارية مربحة على حساب الذين يعتقدون بصحته. ولان عامة الناس لا يستطيعون التمييز بين العلم الحقيقي والعلم الكاذب يحقق بعضهم ارباحا مادية ومعنوية بترويج بضاعتهم او "اكتشافاتهم".

الجهل بالعلم باهظ الثمن وشديد الضرر بالتقدم الاجتماعي والاقتصادي للمجتمع فهو يغشي العيون ويبلد العقول ويمنع الناس من اخذ القرارات الصحيحة في حياتهم ويمنح المشعوذين وأدعياء العلم قوة لخداع الناس، ويساعدهم في ذلك الإعلام الذي ينشر الأخبار العلمية المثيرة والمشوقة من دون التحقيق بصحتها. ومن المؤسف انه كلما كان الادعاء اكثر اثارة كمثل أكتشاف علمي خارق او دواء شاف لكل الامراض كلما حضا الادعاء باهتمام اكبر من قبل الاعلام وجمهور المتلقين. والطامة تكون اكبر في مجتمع متخلف لان عدد الذين يصدقون الادعاء اكبر ولوجود عدد من الجهات التي تستفاد بصورة مباشرة او غير مباشرة من نشر مثل هذا الادعاء كما حصل في عهد البعث عندما ادعى احد مدرسي جامعة البصرة اكتشاف دواء لعلاج السرطان وحاول نشر بحثه في المجلات العلمية فرفض، وبالتالي نشره في صحيفة محلية غير معروفة حتى على نطاق العراق، وليجلب الإنتباه لنفسه ولبحثه سلك سلوكاً انتهازياً فسمى المادة التي ادعى أنه مكتشفها ب"بكرين وصدامين". فاهتمت الحكومة البعثية بذلك العقار ونظموا له المؤتمرات الدولية . وقد نقل لي صديق طبيب كان يعمل في مدينة الطب آنذاك أن جميع المرضى الذين جرب عليهم الدواء قد ماتوا.

ويطالعنا الاعلام بخبر تنقله "الصباح" تحت عنوان " باحث عراقي يكتشف علاجا لانفلونزا الطيور والتدرن الرئوي" وتشير اليه كذلك احدى الفضائيات العراقية هذا في الوقت الذي يجتمع فيه علماء العالم في الاختصاصات ذات العلاقة في بكين لبحث الجهود الدولية في هذا المجال دون جدوى. ادعى الباحث العراقي أنه صاحب مؤسسة لعلم لم اسمع به من قبل انه توصل الى علاج للكثير من الامراض بالاعتماد على عصير الليمون والتمر وحبة عين الشمس وراس الفجل وعصير خضار الشجر نوع السكلة! هذا يحصل من دون اجراء اية تجربة طبية لهذه المواد النباتية على المرضى ولا حتى ظهور هذا المرض –انفلونزا الطيور- في العراق، عجبي كيف تأكد من نجاعة دوائه هذا حتى بدون تجربته على المرضى؟ لا توجد غرابة من هذا الادعاء في العراق فقد شهدت سنوات ما بعد الحصار تزايدا في عدد المدعين من اطباء وباحثين وسحرة ومشعوذين باكتشافات طبية او اختراعات او ادوية في كافة المجالات خصوصا تلك التي تمنح الشفاء للمصابين بامراض قاتلة لذا يلجأ بعض المرضى الميؤس شفائهم الى تجربة كل ما هو معروض في السوق من شعوذه او غيرها (كالغريق الذي يتمسك بالقشة عسى أن يرى نجاته فيها) . الا ان الغرابة تكمن في ترويج الصحافة والاعلام لمثل هذه الادعاءات من دون مراجعة علماء الطب والاخصائيين العلميين واخذ رأيهم في مثل هذه الامور. الحقيقة ان تصديق او عدم تصديق هذا الخبر ليس بالمهم بقدر ما انه يعكس عقلية غيبية سائدة في المجتمع العراقي وعدم قدرة على تفهم ما هو علمي وما هو غير علمي. والمقطع التالي (المضحك المبكي والملائم لان يكون مقتبسا من جريدة حبزبوز لا من جريدة الصباح) يمكنه من التمييز بين القارئ العلمي والقارئ "الغيبي": " يتم عمل العصير بعصر قطعة واحدة من الشجر مع قشرتها بعد تنظيفها بالماء فقط بجهاز عصر الجزر ويتم تناول نصف قدح من هذا العصير صباحا قبل الاكل مع امكانية تحليته بالسكر حسب الرغبة للحصول على الشفاء التدريجي وصولا بعد ذلك الى الشفاء التام من مرض التدرن".


دعني قبل نهاية هذه المقالة ان اتقدم للقارئ الفطن بعض الملاحظات عن كيفية التحقق من صحة أي ادعاء علمي او طبي بالرغم من انها قد لا توفر غطاءا واقيا ضد الانخداع.
1- تعرف على الشخصية او الجهة صاحبة الادعاء وخلفيتها العلمية واختصاصها العلمي.
2- مدى عمق المعارف العلمية للمدعي وكفاءته العلمية كالانتساب الى جامعة او معهد علمي معترف به.
3- هل تشير المقالة او الخبر الى بحوث علمية منشورة للباحث في مجلات علمية عالمية.
4- فيما عدا الاعلام المحلي، هل نقل الخبر الاعلام العالمي وما هي استجابة الشركات والمؤسسات العلمية العالمية.
5- بصورة عامة كلما كان الدواء او الاكتشاف بسيطا او معتمدا على ظاهرة او مادة طبيعية شائعة كلما كان اقل فعالية او اهمية.
6- هل ظهر هذا الاكتشاف فجأة من دون توفر ادلة او مقومات سابقة.

اخيرا احب ان ابين للقارئ ان اكتشاف دواء جديد في العصر الحاضر يحتاج الى جهود مئات من العلماء والى ما يقارب بالمعدل عشرة سنوات من بداية البحث في المختبر الى انتاجه في المعمل وتكلف العملية بمجملها ما يقارب من نصف مليار الى مليار دولار، هذا بالاضافة الى ان نسبة نجاح أي اكتشاف علمي صميم في تحوله الى عقار ناجح تقل عن واحد في المائة


*********************

أهمية العلم والتعلم
حديثنا عن مشكلة كبيرة جداً تواجه الأمة ... إننا أمة غير متعلمة، أمة غير مهتمة بالبحث العلمي ولا التفوق العلمي وهذه بنود تمثل أساساً ترتكز عليه الآية الكريمة "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة" - سورة الأنفال: الآية 60.

وتعالوا ننظر إلى بعض الحقائق: إن نسبة الأمية في الوطن العربي = 60 % أي أنه من بين 300 مليون عربي 180 مليون لا يقرأون ولا يكتبون، وهذه مصيبة لأمة أول كلمة نزلت في كتابها الكريم: "إقرأ"...


إن كندا أعلنت منذ بضعة أسابيع القضاء التام على الأمية... ليس أمية القراءة بل أمية التعامل مع الكمبيوتر!!
هل شعرتم بالفجوة بيننا وبين العالم المتقدم...

لو نظرنا لجائزة مثل جائزة نوبل وهي تقدم منذ عام 1901 إلى أفضل بحث قُدم في أحد المجالات تعالوا نختار ثلاث مجالات علمية هي الطب والكيمياء والفيزياء وننظر للفرق بيننا وبين سائر الأمم منذ 100 عام لم يحصل على أي جائزة من المسلمين سوى إثنان عالم باكستاني و د. أحمد زويل في حين أن 81 أمريكي حصلوا عليها في الطب و45 حصلوا عليها في الكيمياء وهناك 26 بريطاني حصلوا عليها في الطب و20 في الكيمياء و25 في الفيزياء...

نحن غير متواجدين إطلاقاً على ساحة البحث العلمي... كل المخترعات في 200عام الفائتة نحن مستوردون لها . من أول الكهرباء والطائرة مروراً بالقلم الجاف والموبايل والكمبيوتر نحن لسنا أصلاً على خريطة البحث العلمي أو الإنتاج حتى سجادة الصلاة والمسبحة نستوردها من الخارج.

ولنترك أمريكا وإنجلترا وننظر لدولة مثل الهند وهي دولة من دول العالم الثالث...
الهند أكبر بلاد العالم تصديراً لبرامج الكمبيوتر وهي تتقدم في هذا المجال بشكل ملحوظ حيث كانت صادراتها في عام 2000 بــ 6 مليار دولار وفي عام 2002 بــ 8 مليار دولار وبرامج الكمبيوتر لا تحتاج إلى مراكز ومعامل كل ما تحتاج إليه منضدة وجهاز كمبيوتر وما أكثرهم في أيدي الشباب وعقل مفكر وهذا ما نبحث عنه.

المستشار الألماني بنفسه أعلن في أحد المعارض الكبرى الخاصة بتكنولوجيا المعلومات أنه مضطر لمنح 30 ألف فيزا عمل للهنود لأن طموحات ألمانيا في البرمجيات أقل من إمكانياتها ...

العلم والعلماء يفرضوا أنفسهم على العالم فرضاً...

فلماذا وصلنا لما نحن فيه تعالوا ننظر لبعض الأسباب :

أولاً: لم نعد نحترم العلم. لم يعد للعلم قيمة في حياتنا فأصبحنا نستورده ونكتفي بذلك. إن للعلماء في الأمة الإسلامية قيمة جعلت الخليفة هارون الرشيد يصب الماء على يد العالم ليغسلها بعد أن أكل في مجلسه إجلالاً له...

ثانياً: لقد أصبح العلم في بلادنا مجرد ورقة - شهادة وليس من أجل إفادة الأمة.
كل طالب يدرس لينجح أو ليحصل على ترقية ولا شيء أكثر من ذلك.

أحد الطلبة اليابانيين كان في منحة لدراسة الدكتوراة في أمريكا وأثناء دراسته توصل إلى اختراع جديد فقطع دراسته وألغى المنحة وجهز أوراقه عائداً إلى بلاده فلما سألوه والدكتوراه؟ قال : لقد جئت أدرسها لأتمكن من اختراع هذه الآلة وبما أني اخترعتها فالشهادة في حد ذاتها لا تعنيني وسأعود لأخدم بلادي.

ثالثاً: لم نعد ندرس ما نحب ولم يعد هناك من يعرف ماذا يحب؟ أو ما هي إمكانياته ومهاراته فنجد أنه أحياناً وبعد سنوات من التخرج نغير إتجاهاتنا في العمل وتضيع سنوات دراستنا هباء .. أين برامج اكتشاف المواهب والإمكانات؟

رابعاً: وهذه مشكلة المشاكل الفهم الخاطئ للإسلام.
تصور بعض الشباب أن الإسلام هو المكوث في المساجد، فما أن يلتزم حتى ينحدر مستواه العلمي بعد أن كان متفوقاً يصبح فاشلاً فيصبح أسوأ صورة للمسلم.

إن في ديننا فروض كفاية وفروض عين... فأي اختراع لم يشارك فيه المسلمون يصبح فرض عين على كلٍ منهم، ولو أداه أحدهم لسقط عن الباقي وإنك بعلمك تقف على ثغرة من ثغور الإسلام.

ما الذي يدفع شاب مسلم يدرس العلوم أو الطب إلى تركها والاهتمام بدراسة العلوم الشرعية؟
هذا فهمٌ قاصرٌ لديننا يكفيك ما يفيدك في أداء المناسك أداءً صحيحاً وبعد أن تنبغ في مجالك... أدرس العلوم الأخرى.

خامساً: وهذا سبب في غاية الأهمية إننا أصبحنا أمة لا تقرأ... مع أن القراءة أصبحت ميسورة على الشبكة كل الكتب وآخر الأبحاث. لو سافرت لأي دولة أجنبية لن تجد إلا أقل القليل في المواصلات العامة جالساً بدون كتاب جميع الأعمار تمسك كتاباً وتقرأ... أما في بلادنا فنجد أن من يتناول شيئاً من ورق فلحل الكلمات المتقاطعة... وإذا دخلنا على الشبكة العنكبوتية فللحديث والدردشة أو اللعب...

من ضمن الأسباب انتشار الغش: إن من يغش يتحمل إثم الأمة... إننا حين ندرس لا ندري معنى ما ندرس شيئاً ولا مدى الفائدة التي ستعود منه على الأمة.

في يوم من الأيام حين كان العرب على قمة العالم كان الأوروبيون مضطرون لتعلم اللغة العربية أما وقد أصبحنا في ذيل قائمة العلماء فلابد أن نتعلم نحن لغتهم.

إن اختيار التخصص على سهولته أو مدى ما يجلبه من مال ليس خلقاً إسلامياً وحبس العلم عن الناس حتى لا يتنافسوا فيه ليس خلقاً إسلامياً.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من أوتي علماً فحبسه عن الناس ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة".
لم يعد هناك من يهتم بالإنفاق على البحث العلمي لأن قيمة البحث العلمي لم تعد موجودة، قد ينفق مقتدر على الحج لنفسه ولغيره الآلاف ولا ينفق مليماً على أحدى الأبحاث...

قد يقول قائل: ربما يكون العيب في الإسلام، هو الذي دفع أمته ليكونوا كذلك، بدليل أن كل التفوق العلمي خارج الأمة الإسلامية ..

تعالوا معي ننظر إلى ديننا:

الكلمة الأولى كانت "إقرأ".
لماذا؟ لماذا ومحمد صلى الله عليه وسلم ليس بقارئ؟
لأنه مع الدعوة انتهى عصر المعجزات الخارقة وبدأ عصر الإنتصار على الواقع.
انتصر الأنبياء السابقون بمعجزات حسيّة عصا موسى، طوفان نوح...
أما رسول الله وأمته المسلمة فإن نصرها نبع من أفرادها.

ثاني سور القرآن الكريم نزولاً: "ن، والقلم و ما يسطرون"- سورة القلم.
وفى سورة البقرة في حديث رب العزة عن خلق آدم قال: "وعلم أدم الأسماء كلها" - سورة البقرة: الآية 31.
كلمة "عليم" ورد ذكرها 224 مرة، كلمة "العلم" 375 مرة...

هناك 102 حديث شريف للحث على طلب العلم...
قال صلى الله عليه وسلم: "من سلك طريقاً يبتغي فيه علماً سهل الله له طريقاً للجنة" وقال أيضاً: "إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم..." وفي حديث أخر قال صلى الله عليه وسلم: "إن العالم يستغفر له من في السماوات والأرض حتى النملة.. وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب" والعالم يجمع علوم الدين والدنيا التي تفيد الأمة... وفي حديث آخر: "من خرج في طريقه يلتمس علماً فهو في سبيل الله حتى يرجع".

إن من أجمل صفات الأنبياء العلم: قال الله عزّ وجلّ عن موسى: "آتيناه حكماً وعلماً" - سورة القصص: الآية 14.
وعن داود وسليمان: "وآتينا داود وسليمان علماً وقالا الحمد لله الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين" - سورة النمل: الآية 15.
وقال رسول الله: "ما بعث الله نبياً إلا وله حرفة وكان نبي الله زكريا نجاراً".

وانظروا إلى خطة رسول الله مع أمته ليصل بها إلى ما وصلت إليه... جعل فداء كل أسير من أسرى بدر الـ 70، تعليم 10 من المسلمين حتى يجيدوا، وكان ممن تعلم زيد بن ثابت: جامع القرآن الكريم .

طلب رسول الله من زيد بن ثابت تعلم لغة اليهود فتعلمها في 18 يوماً، فسأله: "أتكاتبهم بها"، قال: نعم أكاتبهم - أي إنه ليس أي تعلم بل إجادة تامة.

قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم على فكرة الخرافة: "من أتى عرافاً فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد".
رسول الله معلم الأمة وضع وصفة للنهوض بها بدأها بالتعليم والحث عليه والقضاء على الجهل والخرافة ثم الإحصاء نعم علم الإحصاء وهو من العلوم الحديثة ويعتمد عليها الحاسوب، فكان صلى الله عليه وسلم يقول: أحصوا لي من يملك سلاحاً .. أحصوا من دخل في الإسلام.

وشيء آخر وضعه في وصفته للنهوض: العمل الجماعي "وتعاونوا على البر والتقوى".

جاءه حسان بن ثابت يقول سأكتب قصيدة أهجو بها الكفار فطلب إليه رسول الله أن يشرك معه أبا بكر الصديق فهو أعلم الناس بأنساب العرب حتى لا يخطئ حسان وبالفعل يكتب القصيدة ويقرأها كفار قريش ويقولوا والله إن وراء هذه القصيدة أبو بكر.

وآخر ما وضع في وصفته للنهوض العلمي للأمة: رفض العلوم التي لا ينتفع بها لأن كل ما لا ينفع الأمة لا طائل من وراءه ولا يستحق إنفاق الوقت، وقد كا يدعو صلى الله عليه وسلم: "اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ...".

اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً ...

lrhghj uk hgugl

 

منتدى 37 درجة



آخر مواضيعي

0 موديل شيفون - موديلات فساتين شيفون - موديل فساتين شيفون
0 فساتين سهرة شيفون - فساتين شيفون سهرة
0 رواية خذني كاملة تكست نصي
0 رواية لنجيب محفوظ كاملة - رواية نجيب محفوظ
0 رواية مشعل كاملة تكست نصي
0 رواية ابي انام كاملة تكست نصي
0 رواية قمر خالد كاملة - رواية قمر وخالد - رواية قمرخالد

  رد مع اقتباس

قديم 02-21-2012, 01:50 PM   رقم المشاركة : 2
no0of
استغفر الله واتوب اليه
 
الصورة الرمزية no0of






افتراضي رد: مقالات عن العلم ,موضوع عن العلم

بسم الله الرحمن الرحيم

يعطيك العاافيه

 

منتدى 37 درجة

آخر مواضيعي

0 دفنت الحزن ب(عروووقي)وقلت يارب عطني من الصبر اكثثر
0 ما اخونك لوتجافي
0 حس فيني والا فيني خاف ربك
0 ڷيـہ تترڪني ڷحآڷي ؟؟
0 تَعــٍـآآل أإسَسكـنً وسَـط صَـِـدريْ ~:$ .
0 هديتي لولد بنت خالتي
0 ليتك تموت اليوم

  رد مع اقتباس
إضافة رد
المواضيع المتشابهه للموضوع: مقالات عن العلم ,موضوع عن العلم
تعبير عن العلم موضوع عن العلم موضوع تعبير عن العلم
موضوع تعبير عن العلم , انشاء عن العلم
انشاء عن العلم قصير جدا
لقاءات 1433 , ملتقى توطين الوظائف لقاءات 2012
حافز يعلن بدء صرف إعانة الباحثين عن العمل في 6 صفر القادم


الكلمات الدلالية (Tags)
موضوع, لقاءات, العلم

جديد مواضيع قسم المنتدى التعليمي
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:01 AM.



المنتدى لايتبع اي جهه وكل مايكتب في المنتدى يمثل وجهة نظر كاتبة فقط

يمنع العلاقات بين الجنسين ونبرأ ذمتنا من ذالك واي مخالفة سوف نتخذ الاجراء المناسب

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.