آخر المواضيع


العودة   منتدى 37 درجة > 37 درجة العام > اخر الاخبار اليوم العاجلة

اخر الاخبار اليوم العاجلة متابعة واخبار يومية 1441 اخر ماينشر من اخبار في الصحف الالكترونية المحلية و العربية و العالمية 2019

إضافة رد
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-05-2010, 12:44 AM   رقم المشاركة : 1
ســامي الشهري
☠S̀͠ąmį Âℓ•ŝĥèĥяį☠
 
الصورة الرمزية ســامي الشهري
Icon14 شقيقة زوجة تونى بلير تفتح النار على منتقديها الغربيين:اعتنقت الإسلام فلِمَ الفزع

بسم الله الرحمن الرحيم

شقيقة زوجة تونى بلير تفتح النار على منتقديها الغربيين:اعتنقت الإسلام فلِمَ الفزع والصدمة


شقيقة زوجة تونى بلير تفتح



وقفت شقيقة زوجة رئيس الوزراء البريطاني تونى بلير ،صحافية وتلفزيونية وناشطة شهيرة في مجال حقوق الإنسان، في وجه رياح عاتية من الانتقادات، وانتقدت توني بلير بشراسة.
وقد عرف عنها مناصرتها الكاملة للفلسطينيين بحيث منحها رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الجنسية الفلسطينية في 2008.
وقد أشهرت إسلامها الشهر الماضي بعد زيارتها ضريح فاطمة المعصومة في قم بإيران. وقالت إنها شعرت أثناء الزيارة بطاقة روحية تملكتها بالكامل فقررت فورا أن الإسلام هو دينها.
وردا على المنتقدين كتبت بوث مقالة في صحيفة "غارديان" عنونتها "الآن وقد صرت مسلمة.. لِمَ كل هذا الفزع والصدمة؟" شرحت فيه ظروف اعتناقها دينها الجديد وطالبت فيه الغرب بالكف عما أسمته "وصايته" على المسلمات.
تقول بوث: "انقضت خمس سنوات منذ زيارتي الأولى للعمل مع منظمات خيرية في غزة والضفة الغربية. توجهت الى هناك وأنا احمل مفاهيم المرأة الغربية المتحررة الميسورة عن "المسلمات الفقيرات الصامتات الملفوفات بعباءات سوداء" وكنت أتوقع أن يكون عملي مع الرجال فقط. أليست هذه هي صورة المجتمعات المسلمة في الغرب"؟
وتقول بوث إن هذه المفاهيم - القوالب عن نصف المليار مسلمة في العالم هي بالضبط الدافع وراء صيحات الاستهجان التي أطلقها زملاؤها كتاب الأعمدة لدى سماعهم بإسلامها. وتضيف أنها تعاملت فعلا - في زياراتها فلسطين ومصر والأردن ولبنان - مع الرجال في السلطة "ونعم، كان بعضهم ملتحيا مثلما نرى في صور وأفلام لمناطق بعيدة قصفناها حتى أحلناها ذرات".
لكنها تسارع إلى القول إنها تعاملت أيضا مع النساء من كل الأعمار "وبكل أنواع الحجاب أيضا... نساء في السلطة. وصدقوا أو لا تصدقوا أن المسلمات يمكن ان يكنّ متعلمات عاملات بجهد مثلنا.. ونعم فإن بعضهن يأمرن أزواجهن بالتوجه الى المطبخ لإعداد العشاء. هل يكفيكم هذا"؟
وتقول بوث إن مجتمعات إسلامية وغير إسلامية يمكن ان تسيء معاملة النساء، "لكن هذا يتم على يد الأقارب الذكور وليس على يد الخالق". وتضيف أن القوانين في الدول الإسلامية تنبع بشكل أو آخر من تعاليم الإسلام الأولى. لكن الممارسات تنبع من الثقافات وليس الدين.
وتمضي لتشرح أن طريقها الى الإسلام بدأ بالصحوة على الهوة بين ما زرعه الغرب فيها عن الحياة الإسلامية وبين الواقع. وتقول إن زيارتها إلى إيران الشهر الماضي نبهتها الى معاني الوضوء والسجود والتأمل والتلاوة في المساجد وأن هذه المعاني أبعد ما تكون عن صورة الغرب للإسلام لأنه دين محبة وسلام.
وتقول إن "الموضة" وسط المشاهير، أمثال نجم السينما الأميركي رتشارد غير، هي اعتناق البوذية، ولذا صار سهلا على الغربيين الإقرار علنا باعتناقهم لها إذا كانت هذه هي رغبتهم.


لكنها تقول إن قناعتها بأن الإسلام هو دين المحبة والسلام تدعمها طبيعة الصلاة الإسلامية التي تبدأ بعبارة "بسم الله الرحمن الرحيم" وتنتهي بعبارة "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
وتقول إنها لاحظت أنها صارت - منذ نحو عام وبلا وعي منها - تقول "يا الله" بدلا من "يا إلهي". ولاحظت العواطف الحارة التي يتبادلها الأقارب والأصدقاء المسلمون وكيف أن هذا يتباين بشدة مع البرودة التي تميز علاقات غيرهم.
وتضيف: "كنت أرى المسلمين يقتسمون الود وأطباق الحلوى المعسولة وأفكر لنفسي: إذا كان الإيمان بالله يقوم على الخوف، فلم لا يدير أصدقائي الأحباء ظهورهم لممارساتهم ويبدءون تعاطي الخمر ويعيشون حياة المرح مثلما نفعل في الغرب"؟
وتقول بوث عن لحظة التحول: "شعرت بما يشعر به المسلم في صلاته: صاعقة من التناغم الحلو ورعشة من الفرح الصافي بكل شيء أملكه، مثل أطفالي، وأمن في اليقين أنني لست بحاجة للمزيد من أجل نيلي الرضاء. بعد وضوئي أديت صلاتي في ضريح المعصومة في إيران ومنذ تلك اللحظة تغيرت الأشياء.. ببساطة"!
وتضيف: "قال لي الشيخ الذي تولي إشهار إسلامي في لندن قبل أسابيع قليلة: لا تتعجلي يا لورين.. على رسلك.. تجاهلي أولئك الذين يوصونك بأن تفعلي هذا وتتركي ذاك وأن تلبسي أو تصففي شعرك على نحو معيّن. اتبعي غريزتك وحسّك وتعاليم القرآن الكريم وسيأخذ الله بيدك".
وتمضي قائلة: "لقد تكشفت لي الكذبة التي تغلّف أزمنتنا الحديثة هذه: أن المادية والاستهلاكية والجنس والمخدرات ستضمن لنا السعادة الأبدية. وعندما نظرت إلى ما وراء الغلاف رأيت عالما طربا قائما على المحبة والسلام والأمل. وفي غضون كل هذا فإنني أعيش حياتي اليومية بشكل عادي: أطبخ الأكل لأسرتي وأعد البرامج التلفزيونية عن الفلسطينيين، ونعم، أخصص نصف الساعة كل يوم للصلاة".

 

منتدى 37 درجة



آخر مواضيعي

0 برشلونه × سانتوس |0:4| نهائي كأس العالم للأندية - 2011/12/18 اهداف فيديو
0 مظاهرات جامعة الملك سعود الطلاب قذفوا العميد بقوارير المياه احتجاجاً على صعوبة الاختبارات
0 اسباني يوزع نصف مليون يورو على الفقراء!!
0 محمد عبده الأكثر بحثا في السعودية من الشخصيات الفنية
0 مشوار طلال يعرض اليوم على شاشة وناسة وأبرز المشاركين محمد عبده
0 نوال الكويتيَّة سعيدة بأصداء "ليش"
0 ديانا حدَّاد توقِّع مع "بلاتينيوم" لتوزيع ألبومها

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منتقديها, الغربيين:اعتنقت, الفزع, الإسلام, النار, بأجر, تفتح, توني, سويت, صقيقة, فلِمَ

جديد مواضيع قسم اخر الاخبار اليوم العاجلة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:39 AM.



المنتدى لايتبع اي جهه وكل مايكتب في المنتدى يمثل وجهة نظر كاتبة فقط

للتبليغ عن اي انتهاك للحقوق الفكرية يرجى الضغط هنا

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.