آخر المواضيع


العودة   منتدى 37 درجة > 37 درجة العام > اخر الاخبار اليوم العاجلة

اخر الاخبار اليوم العاجلة متابعة واخبار يومية 1440 اخر ماينشر من اخبار في الصحف الالكترونية المحلية و العربية و العالمية 2019

إضافة رد
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-14-2010, 03:45 PM   رقم المشاركة : 1
ضِحڪَهآ’ هيبـہۧ بُڪَآهآ
التميز
 
الصورة الرمزية ضِحڪَهآ’ هيبـہۧ بُڪَآهآ





افتراضي جينيه في ذكراه المئوية أهم كاتب غربي فضح ممارسات إسرائيل

بسم الله الرحمن الرحيم

جينيه ذكراه المئوية أهم كاتب

دمشق - سانا
يعود الأديب والمسرحي الفرنسي جان جينيه إلى الذاكرة بمناسبة مرور 100 عام على ولادته في باريس فهو المتمرد بشاعرية عالية والمناصر للإنسانية أينما حلت والمناهض لكل أشكال الظلم والعنصرية ابتداءً من تلك التي مورست سبعينات القرن الماضي في بلده الأم فرنسا مروراً بالولايات المتحدة الأمريكية وعنصريتها ضد الزنوج وليس انتهاءً بالممارسات الهمجية للاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.

"إنه أكبر كتّاب عصره" هي عبارة الفيلسوف جان كوكتو إلى القضاة الذين أرادوا محاكمته فتراجعت المحكمة عن الحكم عليه بالسجن مدى الحياة، إنه جان جينيه الرجل الأسطورة الذي ولد في التاسع عشر من ديسمبر/كانون الأول عام 1910 لأبوين غير معروفين، ونشأ لقيطاً متشرداً فأمضى أياماً كثيرة في السجن كان لها تأثيرها عليه، حيث بدأ الكتابة هناك وأغلب أعماله كانت في الزنزانة كقصيدته الطويلة "الرجل الذي حكم بالإعدام" التي نشرت عام 1942، وأيضاً روايته الأولى "سيدتنا ذات الأزهار الغنية" باستعاراتها وبراعة تراكيبها.‏

ويقول جينيه إني وحيد في هذا العالم ولا أعلم إذا كنت ملكاً لأزهار الطبيعة أم شيطاناً لها فهي شعري ومنها تمتد جذوري إلى التراب الذي تغذى من عظام الأطفال والشباب أريد أن أنتمي للطحالب والسراخس كي أبتعد عن البشر.‏

في كتاباته وأشعاره ومسرحه يلحظ القارئ معاناته والظروف الصعبة التي عاشها وإرادته الواضحة في تحويل الرذائل إلى فضائل، لاسيما أنه كان يظهر في أدوار ممثليه على المسرح، وهذا جعله الصوت الحر الذي دوى في فضاء الأدب العالمي، حيث أثار مسرحه الكثير من الصخب وأزعجت مواقفه السياسية الكثيرين.

يقال إن كوكتو هو أول من اكتشف جينيه وأعجب بأعماله، لكن لقاءه بجان بول سارتر عام 1942 كان أقوى، حيث قامت بينهما صداقة متينة جداً ولمس فيه سارتر شخصية وجودية تماماً، حيث قال عنه لقد حول يأسه وتمرده إلى انتصار شعري.

وانشغل جينيه في السنوات التي تلت حركة الطلاب في مايو/أيار 1968 بالدفاع عن القضايا السياسية، فساند إضرابات الطلاب وفي عام 1970 تعاضد مع مفكرين أمثال رونالد كاستر ومارغريت دوراس وبيير فيدال ناكيت للدفاع عن العمال، كما اشترك في حركات دعم السجناء ثم سافر إلى الولايات المتحدة ليدعم حركات الزنوج حيث أخذ يتحدث باسمهم ضد البيض.


ومن تلك التجارب برز العديد من إبداعاته في المسرح كمسرحية الشرفة التي يصور فيها أحداثاً تاريخية في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي كالثورة الإسبانية ومسرحية الزنوج وفيها يصور إفريقيا بعد الحرب العالمية الثانية وأيضاً الستائر عن حرب تحرير الجزائر وأعمال كثيرة مثل طقوس الجنازة ويوميات لص وفي جميع مسرحياته كان يمزج بين الشعر والمسرح.‏

أما نضاله الذي بلغ أعلى ذراه فهو من أجل حقوق الشعب الفلسطيني وكلفه ذلك حقداً كبيراً انصب عليه خاصة بعد وفاته، حيث كان أول شخص غربي يدخل مخيمات صبرا وشاتيلا بعد المجزرة التي وقعت في سبتمبر/أيلول 1982، ليروي ما رآه من فظاعات في كتابه أربع ساعات في شاتيلا وربما كانت كتابته بعيد خروجه من مخيم شاتيلا من أهم ما كتبت عن المجزرة التي ارتكبت بحق الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين، لاسيما أنها تمت بعد رؤيته بأم العين لأبشع جرائم البشرية.

يقول جينيه: إذا نظرنا بانتباه إلى ميت فإن ظاهرة غريبة تلفت نظرنا فغياب الحياة في هذا الجسد يعادل الغياب الكلي لهذا الجسد ووسط جميع الضحايا التي تعرضت للتعذيب لا يستطيع ذهني أن يتخلص من تلك النظرة اللامرئية كيف كان شكل ممارِس التعذيب من هو؟ إنني أراه ولا أراه، إنه يفقأ عيني. ثم يتساءل صاحب الخادمات كم يلزم من الأمتار لتكفين مثل هذا العدد الكبير من الموتى؟ وكم من الصلوات؟

ويعبر أيضاً عن همجية القاتل بقوله: إن قاتلين قد أنجزوا العملية لكن جماعات عديدة من فرق التعذيب هي في غالب الظن التي كانت تفتح الجماجم وتشرح الأفخاذ، وتبتر الأذرع والأيدي والأصابع وهي التي كانت تجر بواسطة حبال محتضرين معوقين رجالاً ونساءً كانوا لايزالون على قيد الحياة.

إن هذه الشهادة الشخصية نشرها الأديب الفرنسي جان جينيه في مجلة الدراسات الفلسطينية بالفرنسية ثم نشر نصها العربي في العدد السابع من مجلة "الكرمل" عام 1983 مبيناً مقدار اللاإنسانية في أفعال القتلة الإسرائيليين والتي تفوق أي تصور جعلته ينتقل من الصورة التي تنقلها وسائل الإعلام إلى أخرى أكثر صدقاً لاسيما في ظل حساسيته الشعرية العالية في نقل مسرح تلك الجريمة البشعة بكل ما تحويه من سينوغرافيا خاصة بالموت بصيغته الجماعية، كما أن معايشته لحياة اللاجئين الفلسطينيين لشهور ومشاهدته لمعاناتهم هي ما دفعه لكتابة الأسير العاشق عام 1986.

كتب جينيه خمس مسرحيات فقط وكان لها تأثير مهم خاصة خلال الخمسينات والستينات، ومنذ ذلك الحين انتعشت مسرحيتا "الخادمات" و"الشرفات" في العالم وترجمتا إلى عدة لغات، وبعد نشره كوريل من بريخت تخلى جينيه عن الرواية وكرس نفسه لكتابة الدراما التي شكلت له وسيلة يظهر فيها من خلال هيئات أخرى يتحدث بأصواتها دون الحاجة إلى أن يؤكد هويته مباشرة.

أما روايات جينيه فلم تكن في الواقع منشغلة برواية قصة وإنما تستمد أصالتها في مشاهدها أو صورها التي تصوغ سلسلة الإيماءات التمثيلية القليلة المهمة والمحشوة من خلل سرديتها وتمنح تلك المشاهد أهمية واضحة الإيماءات ذات الرمزية المعقدة والشعائر المليئة بالمغزى التي تنتج تأثيرات غريبة في الرواية وتجد مكانها الشرعي في مسرح الأسطورة الذي تعود تقاليده إلى المسرح الإغريقي والصيني.

وقبل وفاته أوصى جينيه أن يدفن في المغرب البلد الذي أحبه أكثر من كل البلدان الأخرى التي زارها وأقام فيها، وهو يرقد الآن بمدينة العرايش الواقعة على بعد 60 كيلومتراً جنوب طنجة.

 

منتدى 37 درجة



آخر مواضيعي

0 حبيبي ارجوك افهمني ترى والله احبك
0 |~ ЂĕèЬâā نوّر المنتدى برجوعكك يآآحبيبة آلبي : )
0 بن طالب: "المهرج" شخص متسلق وحاقد.. ونادينا لا يتعامل بـ"الشرهات"
0 قطر تدخل المنافسة مع السعودية على أطول برج في العالم
0 شاب في حالة غير طبيعية جوار استاد الملك فهد يحمل قارورة خمر رغب في حضور مباراة الهلال والنصر يوتيوب
0 كلمات اختلفنا من يحب الثاني أكثر محمد عبده كلمات أغنية اختلفنا أبو نوره
0 تذاكر ديربي الرياض تلغي شعار الهلال وتزيد من الاحتقان قبل لقاء الليلة

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ممارسات, المئوية, ذكراه, دينيه, عربي, إسرائيل, كاتب

جديد مواضيع قسم اخر الاخبار اليوم العاجلة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:42 AM



المنتدى لايتبع اي جهه وكل مايكتب في المنتدى يمثل وجهة نظر كاتبة فقط

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.