آخر المواضيع


العودة   منتدى 37 درجة > 37 درجة العام > اخر الاخبار اليوم العاجلة

اخر الاخبار اليوم العاجلة متابعة واخبار يومية 1440 اخر ماينشر من اخبار في الصحف الالكترونية المحلية و العربية و العالمية 2019

إضافة رد
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-26-2010, 12:29 PM   رقم المشاركة : 1
☆ᴀғɴᴀɴ кнᴀʟєᴅ
كبار الشخصيات
 
الصورة الرمزية ☆ᴀғɴᴀɴ кнᴀʟєᴅ





Icon20 باحثو «المجمَّع الفقهي» يجمعون على إنشاء «محكمة العدل الإسلامية»

بسم الله الرحمن الرحيم

باحثو «المجمَّع الفقهي» يجمعون على إنشاء «محكمة العدل الإسلامية»

http://www.aleqt.com/a/483165_140508.jpg
عبد العزيز آل الشيخ
رأى الباحثون في الدورة الـ 20 للمجمع الفقهي الإسلامي التي تعقد في مكة المكرمة خلال 19 و23 من الشهر الجاري برئاسة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، المفتي العام للمملكة ورئيس المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي، وجوب السعي إلى إنشاء محكمة العدل الإسلامية على الدول الإسلامية مجتمعة، بحسب ما أوصى بذلك مجمع الفقه الإسلامي في دورته التاسعة، والتذكير بأن جواز التحاكم إلى القوانين الوضعية بشروطه المتقدمة لا يحل الحرام، فمن حكم له بشيء لا تبيحه الشريعة فإنه لا يجوز له أخذه، وعليه أن يتخلص منه بصرفه في مصالح المسلمين.

ودعا الباحثون إلى الإكثار من مراكز التحكيم المنضبطة بضوابط الشرع، والحرص على النص عند اللجوء إليها في العقود والمعاملات التجارية ما أمكن.

وأشاروا إلى أهمية الحرص مهما أمكن إذا اضطروا إلى القبول باللجوء إلى قانون وضعي معين، أن يضيفوا إليه شرط عدم مخالفة الشريعة الإسلامية، فإن هذا مما يدخل في قوله تعالى: ''فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ''.

في مايلي مزيد من التفاصيل:

رأى الباحثون في الدورة الـ 20 للمجمع الفقهي الإسلامي التي تعقد في مكة المكرمة خلال 19 و23 من الشهر الجاري برئاسة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، المفتي العام للمملكة ورئيس المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي، وجوب السعي إلى إنشاء محكمة العدل الإسلامية على الدول الإسلامية مجتمعة، بحسب ما أوصى بذلك مجمع الفقه الإسلامي في دورته التاسعة، والتذكير بأن جواز التحاكم إلى القوانين الوضعية بشروطه المتقدمة لا يحل الحرام، فمن حكم له بشيء لا تبيحه الشريعة فإنه لا يجوز له أخذه، وعليه أن يتخلص منه بصرفه في مصالح المسلمين.

ودعا الباحثون إلى الاستكثار من مراكز التحكيم المنضبطة بضوابط الشرع، والحرص على النص عند اللجوء إليها في العقود والمعاملات التجارية ما أمكن.


وأشاروا إلى أهمية الحرص مهما أمكن إذا اضطروا إلى القبول باللجوء إلى قانون وضعي معين أن يضيفوا إليه شرط عدم مخالفة الشريعة الإسلامية، فإن هذا مما يدخل في قوله تعالى: "فاتقوا الله ما استطعتم".

وكان الشيخ عبد العزيز آل الشيخ قد افتتح صباح أمس في مقر رابطة العالم الإسلامي، دورة المجمع الفقهي الإسلامي الـ 20 بحضور الدكتور عبد الله التركي الأمين العام للرابطة، والدكتور صالح البقمي الأمين العام للمجمع الفقهي في الرابطة بمشاركة علماء وفقهاء أعضاء المجلس الذين توافدوا إلى مكة المكرمة من مختلف البلدان والمجتمعات الإسلامية.

وألقى المفتي العام كلمة أثنى فيها على الجهود والأعمال التي تقوم بها رابطة العالم الإسلامي في خدمة الإسلام، ورعاية شؤون المسلمين، وبين أهمية الدور الذي يقوم به المجمع الفقهي الإسلامي في الرابطة، مبرزاً حاجة المجتمعات الإسلامية إلى البحوث والدراسات الفقهية التي يعدها أعضاء المجمع من العلماء والفقهاء والباحثين، والتي يناقشها المجمع خلال دوراته وفيها قضايا مستجدة في حياة المسلمين تعالج مسائل في الطب، والاقتصاد والعلاقات الاجتماعية وشؤون الأسرة، وغيرها مما يحتاج إليه المسلمون في حياتهم الحاضرة.ف

ووجه الشكر والتقدير إلى الأمين العام للرابطة على الجهود التي يبذلها في تحقيق أهدافها وأهداف المجمع الفقهي الإسلامي، مبرزاً مظاهر نهوض الرابطة، مثنياً على ما يقدمه المجمع وأمانته العامة من جهود.

وألقى الدكتور عبد الله التركي الأمين العام للرابطة، كلمة رفع فيها شكره إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، معبراً عن شكره إلى الله سبحانه وتعالى على ما منَّ به من نعمة الشفاء والعافية عليه، ودعاه أن يعيده إلى أهله ووطنه وشعبه سالماً معافى، وأن يجزيه عن الإسلام والمسلمين كل خير.

كما رفع الشكر والتقدير لولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز، وللنائب الثاني الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود، على ما يقدمانه من دعم ومساندة للرابطة ومجالسها ومناشطها المختلفة.

واستعرض منجزات المجمع الفقهي الإسلامي، الذي يعتبر أول مجمع إسلامي أنشئ في العالم الإسلامي، موضحاً أن مؤتمر الفتوى وضوابطها الذي عقده المجمع كان له أثر كبير في توحيد جهود العلماء والفقهاء في مجالات الإفتاء، ونوه بجهود أمانة المجمع، معرباً عن تقديره للمناشط الفقهية التي نفذتها.

وأعرب عن أمله أن يوفق الله أعضاء المجمع الفقهي لمعالجة القضايا المدرجة في جدول أعمال الدورة العشرين التي ستستمر جلساتها حتى يوم الأربعاء المقبل.

بعد ذلك، ألقى الدكتور صالح البقمي الأمين العام للمجمع الفقهي الإسلامي، كلمة تحدث فيها عن المؤتمرات والاجتماعات والندوات التي عقدتها الأمانة العامة للمجمع، ومن أبرزها مؤتمر الفتوى وضوابطها، واستعرض فضيلته أهم المناشط والدراسات والبحوث التي أنجزتها الأمانة العامة تنفيذاً لما قرره وأوصى به العلماء والفقهاء أعضاء المجمع في دورتهم السابقة.

بعد ذلك بدأ العلماء والفقهاء استعراض البحوث التي أعدت للمناقشة في الجلسة الأولى من الدورة الـ 20 وذلك بعنوان: "اشتراط التحاكم في العقود المالية إلى قانون وضعي".

وناقشت الجلسة، اشتراط التحاكم في العقود المالية إلى قانون وضعي، للشيخ أحمد المرابط بن الشيخ محمد الشنقيطي مفتي موريتانيا، وحكم التحاكم إلى القوانين الوضعية للدكتور عبد الله محمد الجبوري الأستاذ في كلية الدراسات الإسلامية والعربية في دبي - الإمارات العربية المتحدة، والقضاء في الإسلام ورفع القضايا إلى القوانين الوضعية للدكتور خليل عبد الكريم كونج الأستاذ في معهد الدراسات العليا في إسطنبول بتركيا، وحكم اشتراط التحاكم إلى القوانين الوضعية في العقود التجارية للدكتور حمزة بن حسين الفعر الشريف الخبير الشرعي في بيت الخبرة العالمي للاستشارات المصرفية الإسلامية، واشتراط التحكيم أو التحاكم إلى قانون وضعي في عقود المؤسسات المالية للدكتور عجيل جاسم النشمي عميد كلية الشريعة في جامعة الكويت سابقاً.

وأكد الباحثون خلال الجلسة أن ديننا الحنيف جاء لنا بوسائل مهمة وأمرنا أن نستعملها فيما بيننا لكي نفض النزاع الذي يتولد من طبيعة البشر. وهذه الوسائل هي القضاء والتحكيم وإصلاح ذات البين.

فإن الإنسان مدني بطبعه محتاج إلى أن يقوم ويقعد ويبيع ويشتري ويعقد عقوداً مختلفة ويكون نتيجة ذلك نزاع واختلاف فيما بينه وبين غيره ولا بد من حله بهذه الوسائل، وأهمها هو القضاء. وبين الباحثون شروط القاضي وهي: أن يكون القاضي مسلماً، فلا يجوز رفع القضية المتنازع فيها إلى غير مسلم، وأن يكون ذكراً، فلا يجوز تقليد المرأة للقضاء مهما كانت عالمة وخبيرة، إلا أنه أجاز تقليدها لفيف من الفقهاء كابن جرير الطبري وابن قاسم من المالكية والحسن البصري وكثير من علماء الحنفية، وأن يكون فقيه النفس بالأحكام الشرعية، وأن يكون عادلاً تغلب حسناته على سيئاته، فلا يجوز تقليد الفاسق.

وذكر الباحثون عدداً من المرتكزات الأساسية في التحاكم وذلك كما يأتي: أن التحاكم هو: رفع الخصومة للقاضي ليحكم فيها، وأن الاستعانة بمن يدفع عن الشخص ظلماً أو يرفعه عنه من باب الاستنصار وليست من باب التحاكم، وهي جائزة إن لم يؤد إلى ضرر أعظم، وأن التحاكم يجب أن يكون إلى كتاب الله أو صحيح سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وقد جاءت الأوامر بذلك من الله في كتابه وفي صحيح سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وأن التحاكم إلى غير الكتاب والسنة للضرورة أو الحاجة المنزلة منزلتها دلت الآيات والأحاديث والقواعد المنبثقة عنهما على أنه يجوز، وأنه في حال الترخص بالضرورة أو الحاجة المنزلة منزلتها، لا بد من تحقيق منوطها ليتم العمل بقاعدة (الضرورات تقدر بقدرها) وقاعدة (ارتكاب أخف الضررين)، وأن ما كان من الشروط في القوانين الوضعية مباحاً شرعاً، يعتبر من الشريعة الإسلامية والموافقة عليه جائزة.

 

منتدى 37 درجة



آخر مواضيعي

0 خطاب الملك سلمان السنوي في مجلس الشورى النص كامل
0 عموري يقترب من الهلال
0 عمر خربين أفضل لاعب آسيوي في 2017
0 مسلسل The Good Doctor 2017
0 كلمات اغنية ذاك الغبي اصاله نصري
0 كلمات اغنية كان يهمني أصاله نصري
0 كلمات اغنية ياحبيبه أصاله نصري

  رد مع اقتباس
قديم 12-26-2010, 03:01 PM   رقم المشاركة : 2
D.Love
اكوس مدير بالعالم
 
الصورة الرمزية D.Love
افتراضي رد: باحثو «المجمَّع الفقهي» يجمعون على إنشاء «محكمة العدل الإسلامية»

بسم الله الرحمن الرحيم

المشكلة ان نص القضاة الي عندنا يبيلهم قضاه على روسهم

وفوق هذا مايداومون غير ساعة باليوم


الزبدة
بتصير محكمة النوم الاسلامية



محاكمنا صارت فاشلة بسبب هالي لابسين بشوت ومايداومون غير ساعة باليوم
والمراجعين ينتظرونه 5 ساعات ع الفاضي

يعني لما يتظبط نظام المحاكم والمظالم
ذاك الساعة نحكم للمسلمين في العالم
هههههههههههههههههههههههه


نحب الهياط

 

منتدى 37 درجة

آخر مواضيعي

0 جنسيات ضحايا مذبحة المسجدين في نيوزيلندا
0 معرض الكتاب بالرياض 2019 متى مواعيد زيارة معرض الرياض للكتاب 1440
0 الطائرة الإثيوبية اسباب سقوط الطائرة الإثيوبية كانت في طريقها إلى كينيا وعلى متنها 149 راكباً
0 فتح حساب في بنك اونلاين طريقة تفعيل حساب جديد عن طريق ابشر قبول
0 حليمة بولند عارية - حليمة بولند تصور جسدها عاري مغطى بالوحل العلاجي
0 موقع ايهيرب تجربة الشراء من iherb مميزات وعيوب اي هيرب
0 فضيحة خالد يوسف ومنى فاروق وشيما الحاج حقيقة الفيديو الاباحي

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الغيم, الفقهي», الإسلامية», باحثو, يدلعون, إنشاء, «محكمة, «المجمَّع

جديد مواضيع قسم اخر الاخبار اليوم العاجلة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:20 AM



المنتدى لايتبع اي جهه وكل مايكتب في المنتدى يمثل وجهة نظر كاتبة فقط

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.