آخر المواضيع


العودة   منتدى 37 درجة > 37 درجة العام > اخر الاخبار اليوم العاجلة

اخر الاخبار اليوم العاجلة متابعة واخبار يومية 1440 اخر ماينشر من اخبار في الصحف الالكترونية المحلية و العربية و العالمية 2019

إضافة رد
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-11-2011, 01:18 PM   رقم المشاركة : 1
ŚḾŌ ẢĽŌŃǑṪĤĀĤ
♥ الزجاجه السريه ...!
 
الصورة الرمزية ŚḾŌ ẢĽŌŃǑṪĤĀĤ





افتراضي «الإيمو» موضة المراهقات والمشاعر المكبوتة

بسم الله الرحمن الرحيم

«الإيمو» موضة المراهقات والمشاعر المكبوتة



بدأت «الإيمو» المقتبسة من الثقافات الأجنبية بالانتشار في مجتمعاتنا العربية والإسلامية والإيمو معناها emotion العاطفة وهم أشخاص يتصفون بالحزن، التشاؤم، الاكتئاب والصمت. وقد بدأت في أواخر الثمانينيات بداية التسعينيات القرن الماضي وغالبية فئاتها من المراهقين تتراوح أعمارهم بين 14-20 سنة وقد تكون نتيجة لمشاعر قوية لا يعرف الشخص كيف يعبر عنها كالغضب، الألم، الاستياء، أو الإحباط، أو لفراغ عاطفي يؤدي في النهاية إلى الانتحار أو إيذاء نفسه عن طريق التشريط وتقطيع الجسم عند المعصم أو الذراع أو الساق أو البطن أو حرق مناطق مختلفة من الجسم بأعواد الكبريت والسيجارة.
والأغلبية صرحوا أن وراء هذا الإيذاء هو الضغط الشديد من قبل الوالدين أو المشكلات في العلاقات العاطفية. ولديهم طقوس معينة ولباس معين تحمل شعارات خاصة بهم. وبعض المراهقين لا تنطبق عليهم صفة الإيمو بمعنى الكلمة أو لديهم ميول إنما فقط الاتجاه إلى التقليد والتميز بأشكالهم وملابسهم.
وزارة التربية والتعليم استشعرت بهذه الظاهرة ودشنت برنامجا علاجيا أطلق عليه (خفقة قلب) لمدة 6 أسابيع تناقش فيها واقع الظاهرة المنتشرة في مجتمعنا العربي والإسلامي تهدف إلى معالجة السلوكيات غير المرغوب فيها تصدر عن بعض طالبات المدارس من المرحلتين المتوسطة والثانوية والتي مردها إلى السطحية في التفكير والتقليد والمحاكاة والتبعية لهذه المظاهر واستبدالها بأنماط سلوكية صحيحة تنم عن شخصية سوية متوازنة تخدم المجتمع وتكون عضوا نافعا فيه.
ويتكون البرنامج من لجنتين لجنة التخطيط ضمت مشرفات إدارة التوعية الإسلامية ولجنة التنفيذ وضمت جهة أساسية من مشرفات التوعية الإسلامية وجهات داعمة من إدارة الإعلام التربوي وجامعة الملك عبدالعزيز. وبنيت أهداف البرنامج على عدة نقاط أبرزها تعزيز قيمة المسؤولية لدى الفئات المستهدفة في البرنامج، غرس قيمة العفة والتي لها أثر قوي في توجيه سلوك وفكر الطالبات، تصحيح مفهوم الحرية الشخصية واستثمار فرص التواصل بين المدرسة والبيت باعتباره شريكا أساسيا في العملية التربوية. وتكمن أهمية البرنامج في الأهمية العامة إيجاد حلقة تواصل بين فئات المجتمع المعنية لتوفير بيئة آمنة لهم والأهمية بالنسبة لإدارة التربية والتعليم الخروج ببعض التوصيات البناءة والداعمة للميدان التربوي، دعم القيادات التربوية في المدارس بالمهارات اللازمة وتعميم البرنامج على مدارس محافظة جدة والأهمية بالنسبة للطالبات هي تعزيز الهوية الإسلامية ومساعدة الطالبات على مواجهة المستجدات السلبية الوافدة وأيضا تعزيز قيمة المسؤولية لدى المديرات ومسؤولات التوعية والمرشدات الطلابيات وتقوية صلة الأسرة بالمدرسة من خلال البرنامج.
غياب الأهل
في البداية روت سهام (17 عاماً) قصتها مع «الإيمو» بقولها «أنا فتاة وحيدة بين 4 أولاد لا يوجد من أتكلم معه أو ألعب معه كان غياب الأهل هو من أكبر المشكلات التي كنت أواجهها وطبيعة الفتاة لا تحب الجلوس مع الأولاد ومخالطتهم وكنت ملازمة لغرفتي دائما وتم فصلي عن غرفة إخواني وأنا في الست سنوات من عمري أذاكر، ألعب وأنام في غرفتي كل هذه الأمور كنت أفعلها وحيدة إلى سن المتوسط ومع بداية ظهور أغاني «الروك من اهارد والميتال» والتي جذبتني صيحتهم وموضتهم وألوانهم الأسود والأبيض والأحمر وكنت أحب حياتهم ودائما ما أبحث عن أخبارهم أولا بأول والاستماع إلى كلمات الأغاني التي تعبر عن الحياة والمأساة والدعوة إلى العنف وإيذاء النفس، وزاد حبي لهم وتعلقي بهم وبصيحاتهم وإزعاجهم.
والأغرب في الموضوع أن نظرة المجتمع في غالبية الأحيان كانت نظرة تشجيع وإعجاب والبعض مال إلى تقليدي وبعد فترة أصبحت أشعر بعدم الارتياح واتجهت إلى تغيير نفسي وفكري إلى أن ابتعدت عنها نهائيا.
قصة الشعر
وتروي ناريمان في جدة، بداية إعجابها بهذه الظاهرة بقولها: كانت في المرحلة الثانوية وتعمقت أكثر فيها بعد أن اطلعت على ما هو مكتوب عنها في المواقع الإلكترونية والمنتديات، ووجدت نفسي معجبة بقصات الشعر وطريقة وضع الماكياج، وقلدتهم دون أن أجد أي انتقادات من الأهل والأصدقاء، واستمررت في ذلك حتى وقع بيني وبين إحدى الزميلات مشادة وصفتني فيها بالمسترجلة، يومها زعلت منها لكن جلست مع نفسي وحاسبتها ووجدت أن كلامها صائب وهي على حق في وصفها لي وقررت التوقف والعودة إلى نفسي بعيدا عن أي تقليد غير مألوف وبعيدا عن شريعتنا الإسلامية.
تحدي الذات
وتقول سماهر أن اتباعها لظاهرة «الإيمو» جاء من باب التأكيد أنها قادرة على فعل أي شيء وأنها ليست أقل من زميلاتها اللاتي كن يصفنها بالضعف والخوف من الأهل وأنها غير قادرة على تتبع موضة الفتيات رغم أنها فتاة لم تتجاوز السابعة عشرة، وتصرفاتها جعلتها دائمة التردد على مكتب مديرة المدرسة حتى التقت بمعلمة جلست معها وبينت لها خطورة فعلها وانعكاساته على أخلاقها وأنها لا تناسب مجتمعنا السعودي ولا مجتمعنا المسلم وأن مشاكلها مع أهلها ستتحسن إن عادت إلى الصواب وقررت قطع علاقتها بتلك الشلة والتف أهلها حولها وعادت أفضل مما كانت عليه في السابق.
وتضيف ندى 19عاما، قائلة: إن الأسباب التي جعلتها تمضي خلف هذه الموضة «الإيمو» تأثرها وإعجابها بأغانيهم خصوصا أنها لامست فترة مراهقتها التي كانت ولبعض الظروف تشعر بالإحباط، وحتى تبين للجميع أنها قادرة على فعل ما تريد بدأت في موضة قصر الشعر بالطرق الغريبة المتبعة في الإيمو والتقليد في اللبس والحركات، ورغم أنها ومع كثرة الكلام الذي تسمعه بين الحين والآخر عن سوء ما تفعله لكنها ما زالت تشعر أن الإيمو هو المتنفس الوحيد لها في ظل عدم وجود من يستمع إليها ويفهم رغباتها في هذه المرحلة.
ووللوقوف على دور علم النفس والاجتماع في هذه الظاهرة أفادت مريم باسمح مرشدة التوعية الإسلامية أن المدارس تحتاج كل فترة إلى خطط لحل ظاهرة معينة حرصا على الطالبات، وبدأت هذه الفكرة منذ سنة ولاقت الفكرة الكثير من النجاح من خلال تجربتها في كثير من المدارس على مستوى المرحلتين المتوسطة والثانوية والآن أصبحت خطة مكثفة لجميع المدارس.
دراسة الظروف
فيما أكدت استشارية ورئيسة وحدة الطب النفسي في مستشفى الملك فهد العام في جدة الدكتورة منى الصواف أن «الإيمو» هي اختصار لكلمات لها علاقة بالتعبير عن المشاعر ويكون التعبير عنها بطريقة غير صحية، وتعتبر من الظواهر التي لها علاقة بالشخصيات العاطفية التي تحاول أن تعبر عن معاناة المراهقين، وقد تتحول إلى نوع من الكآبة والى إيذاء النفس وإلى نوع من الحزن للتعبير عن المشاعر.
وأضافت أن العلاج قبل أن يفرض على هذه الفئة ينبغي تقسيمها إلى فئتين هل هي فعلا إيمو حقيقية أم هي مجرد اتباع للموضة، إذا كانوا Emotionally disturbed فإنهم يحتاجون إلى فرصة للتواصل معهم من خلال إعطائهم فرصا وقدرات للتعبير عن مشاعرهم وغضبهم وهذه الفئة المعنية غالبا ما تكون من فئة المراهقين، وكثيرا ما توجد مراكز لرعاية الأطفال والكبار أيضا ولا توجد للمراهقين الكثير من البرامج المعنية والخاصة بأعمارهم أو حالتهم النفسية، أما إذا كان مجرد اتباع للموضة فإنها تأخذ فترتها العمرية وبعد ذلك تنتهي.
تقليد الغرب
أما المتخصص في علم الاجتماع في جامعة أم القرى في مكة المكرمة الدكتور محمود كسناوي أوضح أن مجتمعنا يعتبر من المجتمعات المحافظة ومن المجتمعات الراقية والمتقدمة من الناحية الاجتماعية وأعتبر مجتمعنا من أفضل المجتمعات المرتبطة بالأخلاق الإسلامية الفاضلة ولكن وجود بعض العادات والتقاليد من الوسائل الإعلامية من الناحية السلبية ووجود الوافدين أدخلت علينا بعض الأمور الغريبة، أيضا شعور المراهق بالفراغ العاطفي وشعوره أيضا بعدم الاهتمام ومتابعة الأسرة وعدم الشعور بالدفء الأسري، أرى العلاج الأساسي هو أن ترتبط هذه الأسرة وتتمسك بالأخلاق الإسلامية الفاضلة والوازع الديني من قبل الأسرة ومن قبل المؤسسات المدرسية.
ودعا أستاذ مشارك في جامعة أم القرى إحسان المعتاز إلى مراقبة الله عز وجل واتباع سنة نبي الأمة ومحبة هذا الدين العظيم

/

\

/

\

الله يهديهم ،،العرب شآآآطرين بالتقليد هالظآآهره منتشره بقووه ،،

 

منتدى 37 درجة



آخر مواضيعي

0 فيديو قصاص البرماوية قاتلة ابنة زوجها
0 بالفيديو.. شباب في عرعر ينقذون عائلة من وسط السيول ليلاً
0 إثيوبيون مخالفون يثيرون الفوضى والشغب بحي منفوحة بالرياض
0 #ضرب_عامل_محطة_البنزين فيديو شبان يعتدون على عامل محطة بنزين في رنية
0 سعد الحارثي يلتحق بحلقات تحفيظ القرآن فيديو
0 صور تغريدة حلا الترك على حملة الراتب مايكفي الحاجة 1440
0 سلفر : القناة الأولى طردتني وشخص هددني بالسلاح ولا أتحدث مع الفتيات !

  رد مع اقتباس
إضافة رد
المواضيع المتشابهه للموضوع: «الإيمو» موضة المراهقات والمشاعر المكبوتة
موضة 2011 موضة خريف 2011 موضة شتاء 2011


الكلمات الدلالية (Tags)
موضة, المراهقات, المكتوبة, والمشاعر, «الإيمو»

جديد مواضيع قسم اخر الاخبار اليوم العاجلة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:16 PM



المنتدى لايتبع اي جهه وكل مايكتب في المنتدى يمثل وجهة نظر كاتبة فقط

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.